Pastebin launched a little side project called VERYVIRAL.com, check it out ;-) Want more features on Pastebin? Sign Up, it's FREE!
Guest

Untitled

By: a guest on Oct 3rd, 2012  |  syntax: None  |  size: 36.05 KB  |  views: 112  |  expires: Never
download  |  raw  |  embed  |  report abuse  |  print
Text below is selected. Please press Ctrl+C to copy to your clipboard. (⌘+C on Mac)
  1. مرحبا انا اسمي سارة وابلغ من العمر 18 اريد ان اقص عليكم قصتي حتى تكون عبرة لكم انني الان سحاقية ولقد تعلمت ذلك على يد طبيبة وبدات امارس السحاق منذ السادسة عشر من عمري واني امارسه في شغف شديد حتى انني سوف اقص عليكم كيف اصبحت في هذه الحال حتى انني عندما اقبل فتاة احس بانني سوف اغتصبها وافضل ورائها حتى اوقعها في حبائلي وامارس معها السحاق نعم هذة قصة حقيقية وليس من نسج الخيال لنكمل القصة في يوم قبل عامين من اليوم كنت مريضة لقد اخذت بعض البرد واخذتني امي الى طبيبة ماهرة في المدينة وعندما دخلت الى العيادة ادخلتني الممرضة وكانت معي امي فعندما رانتي الطبيبة وكنت فارعة الطول وجسمي ممتلأ ومن يراني لا يعتقد انني ابنة 16 عاما طلبت الطبيبة من امي الخروج وتركتني لوحدي معها وطلبت مني ان اخلع البلوز الذي كنت البسة وبقيت في الستيانة وعندما راتني الطبيبة ورات صدري وكيف هو ممتلا قامت بفحصي والتحسس على صدري مرة في سماعتها ومرة في يدها وشدت في يدها على نهودي وطلبت مني ان ارتدي ملابسي وطلبت من امي الدخول واعطتني بعض الادوية وطلبت من امي ان تعود بي بعد اربعة ايام وعندما عدت ودخلت عندها بببحصل مثل المرة المقبلة طلبت من امي والممرضة ان تخرجا وبقيت لوحدي معها وهذا امر طبيعي وخلعت ملابسي بناء على طلبها ولكن في هذه المرة البنطلون الجنز ايضا وجلست على الاريكة عندها وبدات الفحص ايضا على صدري وعلى بطني وظهري حتى قربت ان تصل الى المكان الحساس عندي ولا ادري هل هذا بقصد ام بدون قصد شدت على نهودي في قوة مع حنية حتى انني شعرت بلذة خفيفة وطلبت مني الوقوف ووقفت خلفي وانفاسها في اذني وهي تمد سماعتها على صدري حتى احسست بشفتيها على رقبتي ولكن من بعد والتفت اليها فارتبكت وقالت لي اريدك ان تحضري يوم السبت لوحدك بدون امك اريد ان اكمل الفحص وانتي شابة ولا يجب ان تدري امك ما اقوله لكي فقلت لها لا استطيع ان احضر لوحدي فنادت على امي فقالت لها اريدها يوم السبت الساعة العاشرة صباحا فردت امي بانها لا تستطيع ان تاتي يوم السبت في مثل هذه الساعة فقالت لها لا تاتي انتي معها انها عروسة ولا تخافي عليها وفي اليوم الموعود طلبت مني امي ان اذهب لوحدي فذهبت اليها ولم اجد اي شخص هناك حتى الممرضة وادخلتني الى العيادة وقالت ابجلسي هنا مقابل مكتبها عبدلى كرسي وجلست فقالت لي انك فتاة جميلة والشباب aيحبونك وسوف يجرون ورائكي اريد ان اعلمك كيف تتعاملين مع اي شاب يكلمك حتى اساعدك في ان تحبي وان تمارسي حقك في ابداء رايك فيمن يحبك ويتقدم للزواج منكي وانا اصغي اليها في كل انتباه لاني اول مرة اسمع مثل هذا الكلام وبدات تشرح لي لي عن الاعضاء التناسلية للانثى واعضاء الرجل حتى احسست بان الدنيا تدور ومن ثم قالت لي هيا بنا نقوم في فحصك وقامت في مساعدتي في خلع ملابسي ولم ابقى الا في ملابسي الداخلية وقامت في تحسس نهودي في رقة وقالت لديك صدر جميل جدا وبدات تفرك بهما وانا اعتقد انها تفحصني حتى ذبت ودخت ولم ادري ما حصل لي وقتها ومن ثم بدات في تقبيلي من وجنتي الى رقبتي وانا لم اتكلم او ابنس في حرف فطلبت مني ان ارتدي ملابسي وان نذهب الى بيتها ومن ثم ان توصلني الي بيتي فقبلت وانا مأسورة ومشدودة لا ادري هل هي المفاجئة ام هي اللذة وخاصة من ابدى في جمالي وجمال جسدي طبيبة مشهورة وذهبت الى بيتها وادخلتني واتتني في كاس من شاب الليمون ومن ثم طلبت مني ان ادخل الى غرفة النوم لكي اساعدها في تغير ملابسها وعندما خلعت ملابسها ورايت جسمها النض والصدر الجميل طلبت مني2 ان اخلع ملابسي حتى تريني فستان جميل تريد ان تراني وانا البسه وعندما نزعت ملابسي اتتني في الفستان والبستني اياه اصبحت تتغزل في جسمي وجمالي وعندما خلعت الفستان حتى ترجعه الى مكانه كانت هي تتحسس جسمي وانا البس وانا اخلع وانا لا استطيع ان امانع او اعترض وبدات تقبلني و تمص نهداي و تقبلني من شفتاي وهذه اول قبلة لي من شفتاي ورمتني على السرير واصبحت تلتهم جسمي الغض التهاما وانا لا ادري ماذا افعل وبعد ساعة تقريبا انتهت مني واوصلتني الى بيتي وطلبت مني ان اتيها يوم السبت القادم وطبعا اعطتني فستان جميل هدية فقلت لها وماذا اقول لامي فقالت لا تخافي انا سوف اخبرها وفعلا نزلت معي عند امي فقالت لها انها اعطتني فستان عندها ليست في حاجة اليه فقالت لأمي انها عملت لي فحوصات في المختبر ويوم السبت القادم سوف تظهر النتيجة وطلبت منها ان ترسلني اليها حتى اخذ النتيجة وبقيت طوال الاسبوع وانا افكر فيما حصل وانا مرة اكون سعيدة لاني شعرت في السعادة ولاول مرة اشعر بتأنيب الضمير حتى اتى الموعد وبدون تفكير قمت من النوم في الساعة السادسة وبقيت جالسة حتى ان ازف الميعاد وذهبت ويا ليتني لم اذهب وهناك رايتها في غرفتها بدون ملابس فطلبت مني ان اجلس بجانبها على سريرها وبدات تتحس نهداي وامتدت يدها الى المنطقة الحساسة في جسمي وبدات تفرك بهما حتى نسيت اين انا وبدون شعور رايتني اخلع ملابسي واسلمها جسمي تفعل به ما تريد ولم تترك مكان فيه الى وصلت اليه سواء في يدها او فبي لسانها وطلبت مني ان امص نهودها فقلت لها لا اعرف فقالت تعلمي فكيف ستتزوجين غدا وبدات امتص نهودها ومن يومها وانا عبدة لها تفعل ما تشاء في جسمي الغض وتفعل ما تشاء معي وتطلب مني ان افعل بها ما تشاء لقد اصبحت مثلها هذه قصتي مع الطبيبة واليوم انا لا احب ان انظر الى اي شاب فقط نساء او عادة سرية
  2.  
  3.  
  4.  
  5.  
  6. !قصة زوجة
  7.  
  8. أنا وزوجي نعشق الجنس والألعاب الجنسية بطريقة غير طبيعية ، وزوجي تأتي له ميول غريبة في بعض الأحيان في الجنس مثل أنه يتمنى بأن ينيكيني في حديقة عامة أمام كل البشر وفي السيارة وغيرها ، ولكنه في الفترة الأخيرة وصل بأفكاره إلى مستوى جديد وبعيد جداً ، حيث أنه يقول لي بأنه يريد بأن يحس بأنني شرموطة كبيرة ومشهورة جداً وحتى ولو كان هذا في خياله ، وأخذ يطالبني بأن أحكي له ما حدث لي في الماضي أو حتى أن أؤلف له قصص في الماضي تحسسه بأنني كنت ومازلت شرموطة وعبدة لأي زب ، وأصبحت أخبره قصص وهمية مخلوطة ببعض من الحقائق ولكن بدون علمه بأنها حقائق ، وكنت أخبره بأنني كنت مشهورة جداً عندما كنت مراهقة وأدرس في المدرسة و بأنني عبدة لأي زب يدخل في تيزي ، وكان لي دائماً أكثر من صديق في المرة الواحدة وبأنهم يأتون إلى المدرسة ويأخذونني إلى أحد البيوت ويعزمون علي أصدقائهم كأنني وليمة وينيكونني كلهم سوياً من تيزي ومن فمي ويغرقونني بالمني ، ثم بدأ يطلب مني عندما أمص زيه بأن أقول له من الشخصية التي في خيالي فكنت أذكر له أسماء ممثلين ومطربين أجانب في البداية مثل توم كروز ثم بعد ذلك تشجعت وبدأت أذكر أسماء شخصيات عربية كنت أتمناها فعلاً وكانوا يثيرون كسي كلما رأيتهم في التلفيزيون مثل ******************************** عياش و المطرب جواد وحتى بعض أسماء من كنت أعرفهم أيام الدراسة ، وكنت أذكر له إسم جواد مثلاً وأقوم بالتخيل بأنني فعلاً أمام زب جواد فأقوم بإدخال زبه كله في فمي حتى يصل إلى بلعومي ، وكان هذا يثيره جداً بأن زوجته تتخيل زب شخص آخر هو يعرفه وتتمنى بأن تمص زبه .
  9. وفي يوم من الأيام إتصل علي من الموبايل و طلب مني بأن ألبس له لبس سهرة عار الصدر وقصير جداً لأننا سنخرج للسهر سوياً في نادي ليلي ويريدني بأن أثير كل من في النادي فأتممت لبسي ووضعت مكياجي وإتصلت عليه وأخبرته بأنني إنتهيت من اللبس فأخبرني بأن أجلس في غرفة المعيشة وأفتح الأنوار لأنه يريد أن يراني قبل أن نذهب إلى السهرة ففعلت ما طلب مني وجلست بإنتظاره وسمعت الباب يفتح ووقفت لكي أريه لبسي ثم دخل بعلي الغرفة وهو يبتسم وورائه صديق عمره مصطفى ففزعت وأحرجت عندما رأني مصطفى بهذا المنظر وأردت بأن أهرب من الغرفة ولكنه أمسك بي وقال لي ما بكي إنه صديقي مصطفى وهو ليس غريباً علينا فسلم علي مصطفى وجلسنا كلنا سوياً وزوجي بجواري وكنت ألحظ بأن مصطفى ينظر إلي بجراءة على غير عادته فقد كان يحترم علاقتي به لأنني زوجة صديقه العزيز ، وذكر زوجي بأنه قابل مصطفى تحت البيت فدعاه على فنجان قهوة ، وهممت بأن أقوم لكي أعد القهوة فأجلسني زوجي وقال بأنه هو من سيقوم بإعداد القهوة وذهب ناحية الفيديو ووضع شريطاً فيه وخرج من الغرفة وهو يقول لصديقه إنها مكسوفة منك لا تدعبها تقوم وتهرب من مكانها امسكها لحين عودتي !! فقال مصطفى حاضر وقام من مكانه وجاء وجلس بجواري وقال لي أنت الآن أمانة لدي ولن أترككي تقومي من مكان2ك وشعرت بالحرج وأنا الاحظه وهو ينظر إلى صدري الكبير بقوة ، ثم فجأة وضع aيده على فخذي العاري وقال لي بأنني جميلة جدأ وبيضاء وأن زوجي محظوظ بي جداً فخفت وأبعدت يده برقة عن فخذي و عاد يتغزل في ويقول كلاماً جنسياً غريباً مثل بأن صدرك رائع وجسمك رائع ومتناسق جداً وبأن زوجي محظوظ لحصوله على صدر كصدري يستطيع أن ينام فيه كل ليلة ، وبدأ جسمي يقشعر من كلامه فدخل زوجي وجلس بعيداً عنا وقال هاه حاولت تهرب منك وجاوبه مصطفى لأ كانت مؤدبة جداً ، وبدأ زوجي ومصطفى يتكلمان عن صديقة مصطفى القديمة وتكلموا في الناحية الجنسية فيما بينهم وكان مصطفى يقول بأنها كانت ممحونة جداً ولا يرضيها إلا أن ينام معاها أكثر من شخص في المرة الواحدة وقال أعتقد أن زوجتك ممحونة مثلها فضحك زوجي وأستغربت من ضحكه فقد أهانني وأهانه صديقه مصطفى وهو يضحك على هذا الشئ ، فسكت زوجي قليلأ وقال هل كانت صديقتك تحب بأن يفعل معها هكذا وشغل فيلم الفيديو وإذا به فيلم سيكس وأحد الأفلام التيب نتفرجها أنا وزوجي سوياً وكان على إحدى اللقطات التي فيها جنس جماعي بين فتاة واحدة وأربعة رجال وكانوا لا يتركون فيها فتحة إلا وينيكونها فيها ، فأنزلت عيني على الأرض حرجاً من الموقف وإلتصق بي مصطفى ووضع يده حول رقبتي فنظرت إلى زوجي وإذا به ينظر إلى الفيلم ولم يعرنا إنتباهاً ، وبعد مضي دقيقتين على الفيلم قال زوجي إن زوجتي تتمنى بأن تكون مكان هذه الفتاة وبأن يحصل معها ما حصل للفتاة في الفيلم ورد مصطفى بأن سألني هل هذا حقيقي ، فسكت وما زالت عيني على الأرض ثم إقترب مصطفى من رقبتي واحسست بأنفاسه الحارة على رقبتي وبدأ يقبلني في رقبتي وأنا صامتة ومستغربة من الموقف من البداية ثم أدار مصطفى رأسي وأخذ شفتي العلوية وبدأ يمصها وكان رائعاً في التقبيل ولم أتكلم وبدأت أتجاوب معه قليلاً لأنني لم أرى أي إعتراض من زوجي ، وإنتهت القبلة وأمسك مصطفى صدري وبدأ يضغط عليه أمام زوجي فنظرت إلى زوجي فرأيته قد أشعل سيجارة وكان ينظر إلينا وهو يبتسم فتيقنت بأنه هو من دبر لهذا الموقف كله وبأنه يريدني بأن أتناك أمامه مع صديقه وهو ما ذكره لي في مرة من المرات بأنه يتمنى بأن يأتي برجل ثالث لكي نقوم ثلاثتنا بجنس جماعي وعندها أنسجمت جداً مع الوضع وأغلقت عيني بينما مصطفى أخرج صدري وأخذ يمص حلماتي بقوة وبعنف وأدخل يده من تحت ملابسي وأوصلها لكسي الغارق في السوائل من شدة المحنة وأخذ يلعب في كسي بأصابعه وزوجي ينظر إلي بسعادة شديدة ثم قام زوجي وأوقفني وقال مالكم مكسوفين من بعض ؟ أقلعوا ملابسكم إنتوا الإثنين ، وبدأ زوجي بتقليعي لبس السهرة وظهر جسدي الأبيض المتناسق جداً وخلعني الكلوت والسوتيان وألقاه جانباً وعندها كان مصطفى قد إنتهى من خلع ملابسه كلها وجلس على الكنبة وكان زبه منتصباً بشدة وأمسك زوجي بشعري ودفع وجهي ناحية زبه ففتحت فمي تلقائياً وأدخلت زب مصطفى داخل فمي وأخذت أمصه بقوة وأنظر إلى زوجي عيني في عينه وكنت أرى فيه شهوة عارمة وسعادة كبيرة مما يحدث أمامه وهو يحس بأن زوجته تتناك أمام عينيه ومن صديقه ، وكنت أحس أنا بلذة شديدة أيضاً لأنني أجرب زب صديقه أمامه وبدون أي خوف أو أي قيود وكنت أحس بأنني إمتلكت زوجي بهذا العمل وبأنه أصبح كالخادم المطيع وأنه مهان أمامي طوال عمره وبأنني أستطيع بعد ذلك بأن أطلب زب صديقه في أي وقت وأي مكان وحتى أستطيع بأن أجعله هو من يتصل بصديقه ويترجاه بأن يأتي لكي ينيك زوجته ، وبعد ذلك أوقفني مصطفى وسأل زوجي ممكن أنيك تيزها فأشرت لزوجي بأن لا يرد وإقتربت من وجه مصطفى وقلت أنا التي سآذن لك سواء رضي أو لم يرضى خلاص زوجي أصبح تحت قدمي من اليوم وصاعداً ونظرت إلى زوجي ووجدته سعيداً بهذا الكلام فهو يحب الإستعباد بشدة ، ونزلت على الأرض وجلست جلسة فرنسية كالأسد وركض زوجي وأحضر كريماً واعطاه لمصطفى وقال له ستعجبك تيزها جداً لأن أحلى ما فيها تيزها وفعلاً دهن مصطفى زبه بالكريم ووضعه على فتحة تيزي وبدأ بإدخال زبه في تيزي وكان ضخماً وأكبر من زب زوجي وصرخت قليلاً ثم هدأت ونظرت إلى زوجي وأشرت له بأن يقترب فإقترب مني واشرت له بأن يخلع بنطلونه فخلعه فهجمت على زبه بفمي دفعة واحدة ورحت أمصه وبعد قليل أحسست بأن زوجي دفق منيه داخل فمي فإستمريت بالمص إلى أن إنتهى ونام زبه داخل فمي ، وبعدها بلحظات أحسست بإنفجار بركان داخل طيزي وفهمت بأن مصطفى دفق داخل تيزي وأحسست بالنشوى العارمة تجتاح كل قطعة في جسدي فقد حصلت ولأول مرة في حياتي على ما لم ولن يحصل عليه إلا نسبة نادرة جداً من الناس وهي إني أتناك بتخطيط من زوجي وأمامه بل وشارك في هذا الجنس الجماعي ، وجلسنا وإسترحنا جميعاً على الكنبة وقمنا بعد قليل لنأخذ حماماً جماعياً وجعلت زوجي يجلس خارج البانيو ليتفرج فقط وأنا أمص زب مصطفى الذي عاد للإنتصاب إلى أن دفق هذه المرة على وجهي وزوجي ينظر إلي وأنا أتلقى المني على وجهي وفمي وأبلعه ثم إنتهى مصطفى من الإستحمام وخرج وهو يشكر زوجي على هذه الهدية الجميلة ويشكرني على كلى ما قدمته له واعداً إيانا بأنه سيأتي كثيراً لكي ينيكني بوجود أو بعدم وجود زوجي .
  10. بعد أن إنتهينا خرج مصطفى من البيت وأستلقى زوجي بجواري على السرير وكلانا عاريان تماماً وقال بأن اليوم كان عيد ميلاد مصطفى وأحببت بأن أقدم له هدية لن ينساها طوال عمره وهي أنتي ، ثم سألني إن أعجبتني الليلة فنظرت إليه مستغربة وقلت طبعاً أعجبتني وأتمنى بأن يأتي مصطفى ليعيش معنا لكي تتناوبوا علي كلاكما كل يوم وأعجبني إحساسي بأنني شرموطة وعاهرة كبيرة وفي عيد ميلادي أنا القادم أريد بأن تقدم لي خمسة من أصدقائك دفعة واحدة لكي يتناوبوا علي طوال اربع وعشرين ساعة بدون توقف ، .ولكن أكثر شئ أعجبني بأنني أهنتك وجعلتك خادماً لي ولرغباتي وأمرته بأن يقبل قدمي فقفز ناحية قدمي وراح يقبلهما ويلحسهما بلسانه من تحت ويمص أصابع قدمي وأنا منتشية من هذا الشعور الرائع  
  11.  
  12.  
  13.  
  14.  
  15.  
  16.  
  17.  
  18.  
  19.  
  20. قصة نوره  
  21.  
  22. أنا نورة من السعودية وحبيت اشارك معاكم بقصتي هذي لانها بدايتي في عالم الجنس الحلو. اول شي عائلتنا صغيرة شوي مكونة مني انا النوري وامي سواري وابوي واخوي اللي اكبر مني باربع سنوات واختي نور اللي اصغرب مني بسنتين. انا من اول مابلغت وحسيت اني بنت كبيرة بدت الشهوة تدخل داخلي وبديت احب الجنس بشكل جنوني كان عمري تقريبا 15 سنة. المهم انا متفوقة في دراستي وكنت لما اروح للمدرسة لي صديقات هناك وهم اسمى واسرار ومناير وكلهم حلوات بس انا ماقولها مجاملة لنفسي بس انا معروفة في جمالي وفيني كثير من الممثلة زينب العسكري. المهم لما كنا في المدرسة كنا احنا الاربع ب2نات نكون دائما مع بعض وسوالفنا اكثرها تكون عن الجنبس واهم تقريبا مثلي في شهوتهم الجنسية بس انا اكثر منهم لاني مجنونة شي اسمه جنس. المهم كان بينا تبادل فلوبيات وسي ديات كلها سكس طبعا واللي تجيب لنا الافلام مناير تجيبها عن طريق صديقتها ماقالت لنا عنها لان هذيك البنت قايلة لها امانة ماتقولين لاحد عني المهم احنا كل وحدة لها يوم تشوف السي ديات والصور وانا كنت لما اشوف الفلم يجن جنوني واصير العب بكسي واحرف اصبعي عليه لحد مايصير لونه احمر. وصار عمري 17 سنة واحنا على هالحال بس طبعا تجي كل فترة وفترة افلام حلوة احلى من قبل ومنها عربية بس شوي المهم اخوي سوسو وهو اسم الدلع حقه ولد حلو تووسيم ونحيف شوي وطوله زين وماله لحية بس له شارب خفيف وانا كنت احبه بجنون واقول في خاطري ياليتني اقدر اخليه ينيكني المهم ماطول عليكم الكمبيوتر صار في غرفة اخوي سوسو صار له سنة تقريبا ماخذه عنده بغرفته وانا طبعا استغل غيابه واطالع الافلام في الكمبيوتر واكون مقفلة الباب على نفسي علشان اطبق اللي في الفلم على نفسي واحك كسي الين انزل وتطورت الامور وصرت استخدم اقلام تلوين وادخلها شوي منها بكسي علشان مافتح كسي وادخلها بطيزي ةالعب بكسي الين انزل وتجيني الررعشة. في يوم من الايام توفت جدتي ام ابوي وهي في مدينة الرياض واحنا في الشرقية بدون تحديد طبعا المهم الوالد حزن حزن قوي وقال بروح للرياض يحضر العزى هناك ويقعد اسبوعين هناك واخذ اجازة ووصى اخوي سوسو علينا وقالت امي بروح معك للرياض قال لها اقعدي مع الاولاد بيحتاجون لك المهم وسافر ابوي وجاء صباح اليوم اللي بعده وطبعا انا قلت لامي بغيب بكرة لان جدتي متوفية وانا اصلا ابي اغيب علشان اخذ راحتي والعب بكسي على راحتي ووافقت امي وجاء الصباح وانا نايمة وحاطة الساعة علشان تصحيني المهم صحيت الصبح وكان فيه فلم ماشفته للحين لان اخوي سوسو قعد في غرفته وماعاد طلع من البيت وانا متشوقة اشوف الفلم المهم صحيت وانا مبسوطة ونزلت تحت غسلت وجهي وحصلت الشغالة قلت لها وين الاهل؟ قالت ماما عند ماما نورة اللي اهي خالتي اللي اهي مسمسيني عليها ونور راحت للمدرسة ومن الحماس كله نسيت اسالها عن سوسو اهو راح للمدرسة او لا المهم افطرت فطور سريع وطلعت فوق لغرفة اخوي سوسو وانا لسى لابسة بجامة حقة النوم وامر على غرفتي واطلع السي دي وادخل بسرعة على غرفة اخوي سوسو والسي دي في يدي واحصله قام متخرع لاني دخلت بسرعة رومه من الحماس قال شفيكي؟؟ عسى ماشر؟ قلت هاه؟ وارتبكت لاني ابي اخش الس دي عنه وما يشوفه قال لي شفيكي ليش دخلتي كذا؟ وبعدين وش هذا اللي في يدك قلت هاه لا ذا برامج للكمبيوتر اكس بي وبرامج ثانية وانا ابي اسوي فيها ذكية بس اهو فاهم في الكمبيوتر قال لي من وين جبتيه؟ قلت له من صديقاتي يقولون ان الاكس بي عجيب وجيت انزله على كمبيوترك؟ قال يا سلااام ومن قال لك اني بوافق تنزلينه على كمبيوتري؟ والا كنتي بتنزلينه منا والطريق وانا مادري؟ قلت هاه؟ لا بس ادري انك ما راح ترفض لانك عارفني ماجيب الا البرامج الحلوة؟ قال لي يا سلام من سمعك قال انك كل يوم تنزلين برامج على كمبيوتري؟ قلت في خاطري يؤ لو يدري اني اشوف افلام سكس من وراه كان ذبحني؟ قلت له طيب خلاص انا طالعة وابي اضيع السالفة وانا طالعة قلت له ترى الفطور جاهز تحت وانا اكذب بس ابي اصرف السالفة ابي اطلع قال لي نورة تعالي وارجع قلت هلا شتبي؟ قال حطي السي دي على الكمبيوتر بغسل وجهي وبخلي الشغالة تجيب لي حليب وبنزل البرامج على كمبيوتري؟ قلت لا خلها بعدين يا رجال لاحق عليها والضاهر انه لاحظ اني مرتبكة قال لا عاد انا ابي انزل اكس بي حقك هذا؟ قلت لا لا ماينفع لازم اصلا تسوي فورمات من جديد ةاخربط عليه قال اقول عطيني السي دي وبشوف وش فيه يمكن مايعجبني البرامج اللي فيه واعطيكي اياه الحين قلت له طيب بروح لغرفتي دقيقة وبجي.. انا خفت وودي اضيع السالفة وكنت ناوية اروح لغرفتي علشان اجيب له اي سي دي غيره بس اهو قام من السرير وكان لابس شورت قصير وفخوذه طالعه وعليها شوي شعر ولونها ابيض ومغرية قال عطيني السي دي وجاء واخذه مني وحطه على الكمبيوتر ودخل حمام غرفته وطلع على طول ونادى الشغالة من فوق وجات قالت نعم؟ قال لها جيبي اثنين حليب لي ولنورة قالت الشغالة طيب؟ المهم انا حسيت نفسي انه بيغمى علي من الروعة قلت له تدري انا بروح اغير ملابسي وانا تعبانة شوي يمكن انام خلنا ننزل البرامج بعدين قال لا ما وراي شغل اليوم وش وراي؟ ماغير رقاد ومطالع تلفزيون المهم قلت له اوكي انا استأذن وطلعت لغرفتيي وبغيت ابكي من الخوف والله اني بكيت ماعاد دريت وش بقول له؟ والا وش بسوي؟؟ االمهم رحت ابي انام وانبطحت على سريري وتلحفت باللحاف وانا ابكي من الخوف؟ قعدت اقول في نفسي اكيد انه بيكتشفه وبقول لاهلي عنه وبيذبحني ابوي اكيد بيفضحني المهم قعدت ساعة وانا احاتي ومتلحفة باللحاف المهم شوي الا اسمع صوت سوسو يناديني وصرت ارتجف وسويت نفسي نايمة وشوي الا اهو يدق الباب ولا رديت عليه ويدخل ويناديني وانا مارد ويناديني ولا رديت شوي الا احس السرير عليه حركة شوي الا انا احس بيده تتحسس رجلي من تحت وهو يناديني بصوت خفيف ولا رديت عليه وبسويت نفسي نايمة ويرفع اللحاف شوي عن رجلي وانا كنت لابسة بيجامة وسيعة شوي ابببلمهم ويقعد يحسس على رجلي ويرتفع عليها بدينه شوي شوي ويدخلها من تت البجامة ويرفع يده ويحطها على ركبتي ويناديني بصوت خفيف النوري قومي بقول لك شي؟ وانا احس بقشعريرة في جسمي من حز كاته الحلوة على رجليني وودي انه ما يوقف ويستمر وبالفعل قعد يرفع يدينه على فخوذي ويحركها عليه حركة دورانية واقوم انا واتحرك وانام على بطني وابين له طيزي الحلوة المغرية اللي مايشوفها احد الا تمنى انه ينيكها طول عمره المهم وانام على بطني وانا للحين لابسة البجامة ويقعد يحرك يده على طيزي ويحركها عليه وانا صرت اتاوه بصوت خفيف وهو عرف اني مشتهية وودي انه ينيكني. المهم قام وجاء ينزل السروال حق البجاما وانا ساعدته ورفته جسمي شوي المهم وانا ماكنت لابسة كيلوت تحت السروال وينزل السوالت حقي الين فسخه بالكامل عني وتطلع له مكوتي الحلوة بكامل اناقتها وانا كنت قبلها محلقة كل الشعر اللي بجسمي وخصوصا الشعر اللي على كسي المهم اول ماشاف مكوتي جن جنونه وشال الشورت اللي كان لابسه وشوي الا انا احس بشي حلو على طيزي يتحرك ويدخل بين فخوذي واقوم وافتح له رجليني شوي ... وانا انتظر منه يلحس لي طيزي لاني اشوفها في الافلام واتمنى ان احد يلحس طيزي وينيكني فيه وفي كسي لاني مشتهية بقوة .. وقعد يحرك به على مكوتي كم دقيقة ويحرك ايدينه على ضهري من فوق الفانية قمت انا وانقلبت ونمت على ظهري وبان له أحلى كس في العالم وانا طبعا خلاص وصلت حدي وكنت ابيه ينيكني وماصرت اغمض صرت اطالعه وهو يطالعني قال لي انتي صاحية؟ قلت له ايه؟ قال من متى؟ قلت له اصلا مانمت قال طيب دقيقة بسكر الباب بالمفتاح وقفل باب حجرتي وانا مبسوووطة اخيرا حصلت احد بينيكني ويشبعني نيك قام اهو وقفل الباب وجاني ومنظر زبه كان حلو وهو يركض وطب علي على السرير وعلى طول شال الفنيلة حقتي وصرت عريانة قدامه وقلت له وانت شيل الفنيلة خلك مثلي قال اوكي يا عمري وشال كل شي عليه وقال لي تبيني انيكك؟ قلت ايه ياليت؟ قال لي وليش ماقلتي لي من زمان؟ ماتدرين اني اقعد اجلخ كل يوم عشرين مرة قلت له كنت اخاف منك وانا كنت ابيك من زمان وانا صغيرة اشتهيك والحين زادت شهوتي وماعاد عرفت اطفيها قال ممن اليوم وطالع انا اللي بطفيها لك يا نوارتي وقال لي انتي جربتي الجنس قبل كذا؟ قلت له لا اول مرة اجربه مع واحد؟ قال طيب من وين جبتي السي دي؟ قلت له يؤؤؤه حكاية طويلة بقولها لك بعدين الحين خلنا نخلص قال طيب وبدى يم شفايفي وانا اتجاوب معاه وصرت اتأوه لاني اول مرة اجرب المص يؤؤؤ كانت شفايفه موت وبعدنا نمص شفايف بعض ونتأوه وقلت له مص لي نهودي قال اكيد ونزل على صدري وقعد يلمس حلمات نهودي ويمصهم بقوة وصرت اتأأوه بقوة ..آآآآآآآآه .....آآآآآه تتكفى مصهم بقوة قال لي باكلهم اكل فديتهم ماحلاهم وكانوا نهودي وسط وحلوات والحلمات حقتهم لونه احمر فاتح ومغريه وصار يمصهم وانا اتواه وقعد ينزل على بطني ويمصه وينزل وانا اضحك وانا مشتهية الين وصل كسي قال يوووووووه يا نورة ماحلاه وين الشعر حقه؟ قلت له حلقته قبل يومين؟ قال ايه احسن لعشان الحس كسك بقوة واعضه وادخل لساني وزبي فيه قلت له يالله الحسه وقعد يلحسه وصدقوني انجنيت وانهبلت من الحلاوة اللي حسيتها وهو يلحس كسي وصرت أصارخ من الشهوة ... آآآآه آآآآآآآآآآآآآآآه فديتك الحسه بعد بعد لا توقف يا سوسو دخل لسانك فيه.... انا ماعاد استحمل قام اهو ورجع يمص نهود ودخل زبه بين فخوذي وهو يمص نهودي كان زبه يلامس كسي وانا احترقت من الشهوة ومصيت شفايقه وقلت له فديتك دخله ماعاد استحمل كسي يحرقني ولا رد علي قعد يمص شفايفي وقمت انا ومديت يدي ومسكت زبه وكان ملمسه حلو وقمت احطه على باب كسي واحركه واثبته عليه وصار كسي يفرز سوائلة على زبه وصار كسي جاهز للنيك وماعاد اهتميت في عذرييتي او اي شي في الدنيا ماعاد هامني الا اني اخلي به يشق كسي ويدخل فيه ويطفي النار اللي اشتعلت فيه وما راح تطفي الا بهالطريقة المهم وهو قاعد يمصني صرت انا اتحرك من تحت وصار راس ز به ينغرس شوي شوي داخل كسي قام اهو قال نورة مجنونة انتي لا تدخلينه في كسك نسيتي انك عذراء؟ تبين توهقينا وتفضحين نفسك؟ قلت له فديتك دخله مايهمي شي مابي اتزوج ابيك تنيكني الين اموت قال لي ما يصير لازم تتزوجين وتعيشين مع زوجك وهو اللي بيشبعك نيك؟ قلت له طيب دخل راسه بس قال راسه بس اوكي؟ قلت اوكي؟ وبديت اتحرك من تحت وارفه كسي فوق شوي الين دخل راس زبه داخل كسي وحسيت بشي حلوووووو ورووووووعة
  23.  
  24. وحسيت بشي حلوووووو ورووووووعة احساس جميييل ماعمري حسيته بحلاوته في هالدنيا كلها قلت وصرت ادخل راس زبه واطلعه من داخل كسي وارجع ادخل
clone this paste RAW Paste Data