Pastebin launched a little side project called VERYVIRAL.com, check it out ;-) Want more features on Pastebin? Sign Up, it's FREE!
Guest

Untitled

By: a guest on Aug 29th, 2011  |  syntax: None  |  size: 15.85 KB  |  views: 14,410  |  expires: Never
download  |  raw  |  embed  |  report abuse  |  print
Text below is selected. Please press Ctrl+C to copy to your clipboard. (⌘+C on Mac)
  1. فتاةعمري15عام ولم أكن أعلم ماهو السكس الا منذ سبعة شهور عن طريق صديقتي في المدرسة وهذة قصتي : لقد نجحت من المرحلة الأعدادية اناوصديقتي وهي جارة لنا ولم نكن في نفس المدرسة وبعد النجاح أصبحنا في مدرسة واحدة وبعد شهرين من الدوام أصبحت أعز صديقاتي كانت تمر في الصباح لنترافق الى المدرسةوفي الطريق نرأى الشباب وكانت سعيدة وتنبسط عندما تبدأ التنقيرات وانا أخجل مع العلم أنني أجمل منهاوجسمي رائع فانا طويلة وضعيفةوأملك جسما رياضيا فأنا لاعبة كرة سلة مع العلم أنها جميلة المهم وفي الطريق تبدأ صد يقتي وأسمها هندبالنظر الى الشباب وكان أحدهم أخي سعيد الذي يكبرني باربع سنوات ولايوجد لي أخوات ولا أخوة الا هو نعيش مع والدتنا فوالدي توفي منذسبع سنوات وكان سعيد غير مهتم بنظرات هند فهو يملك الكثير من الصديقات ويعرف الكثير من البنات فكان بنظري عبارة عن شاب مدلل أرعن ولكن هند كانت مهتمة جدا جدا بسعيد وبدأت تتحدث عنة وعن جسمة الرائع الجميل وتقول لي سوف يكون لي ويصبح صديقي المقرب أنني أحبة وأموت به وادفع نصف عمري لقاء ضمة الى صدري وصلنا الى المدرسة ولم أفهم شيئا مما قالتة هند وفي المساء جائت هند لزيارتي فدخلنا الى غرفتي وجلسنا نتحادث قلت لها ماهذا الحديث عن أخي فقالت كلمتني قريبتي نور عن سعيد وكيف مارست معة الحب فقلت مامعنى هذا وكيف يمارس الحب فقالت هند أيتها الساذجة أسمعي ماذا قالت نور تعرفت على سعيد وبعدفترة أصبحت علاقتي بة قوية جدا لدرجة أنة عندما يكلمني بالهاتف يقول كيفو كسج ياقحبتي طيزج شلونوماوسعتي الفتحة شوي مشتاق أنيكك مشتاق أمص كسج الصغير الناعم أبوشعرة خفيفة فاقول له مشتاق ومستنيك على نار مشتاقة لزبك مشان أمصة وأحطة بكسي بعدلسانك أسكرني بمنيك ياحبيبي وأتفقا على موعد . فسألت هند ومن تكون نور فقالت أنها ابنة خالتي وفي الأسبوع الماضي جائت لتنام عندنا فأخبرتني عن علاقتها بسعيد وكيف كان ينيكها على سطح دارهم وهي الان على موعد معة في بيتة وفي اليوم الثاني لها أتصلت بسعيد في الساعة الواحدة ليلا وعند أنتهاء المخابرة طلبت مساعدتي من أجل الخروج من البيت فساعدتها بشرط أن تخبرني بالتفصيل فوافقت لم أنم تلك اليلة وفي الساعة السادسة جاءت نوروقالت دعيني انم وفي المساء أخبرك لم أذهب الى المدرسة ذلك اليوم وفي المساء اخبرتني نور بدأت نور الكلام قائلة اجمل ست ساعات في حياتي استقبلني سعيد أمام باب بيتة ودخلنا الى البيت ثم الى غرفتة فحملني سعيد ووضعني على التخت وبدأيقبلني من شفايفي ويضع لسانة في فمي وأنا أبادلة القبل الطويلة ثم بدأيلحس لي خلف اذني ومن رقبتي وأناأتاوه اه اه اه اه واذوب ثم شلحني القميص ولم أكن لابسة ستيان وبدا يمص صدري وحلماتي حتى صارت حمر وتورمت فنهض عني فأذا بي عاريةلقدشلحني البنطال والكلسون أثناءمص صدري ولم أحس بذلك وقال لي أجمل جسم رايته اصغر كس أراه ماهذا االجسم الابيض الناعم ماأروع هذه النهودوقال ماخلقت النهود لرفع الثياب وأنما خلقت لأفواه الشباب ثم انقض علي يمصمصني من نهودي ومن بطني ثم قال لي ارفعي قدميك فرفعتها فبدأ يلحس كسي ويشفط أشفاري وبدأينيكني بلسانه ففتتحت له كسي بيدي وبدا يدخل لسانه ويخرجةأكثر من عشر دقائق وانا أتأوه من اللذة والقشعريرة التي تملكتني ولم أعد أحتملها فجاء ظهري اكثر من أربع مرات وهو يلحس فسحبت نفسي منة بقوة فغضب وقال لم فعلت ذلك فقلت لم أعد أحتمل أعطني زبك لكي أمصه فخلع سعيد ثيابة وتمدد على التخت فرأيت زبة الرئع المحلوق الشعروهو منتصب وعروقة نافرة كان عبارة عن سيف بدأت أمصه كان رائع أدخلتةفي فمي حتى الاخير ودمعت عيناي أكثر من مرة وانا امصه وهو يتاواه حتى اخبرني ان ظهرة سوف ياتي ولم اتوقف وجاء ظهرة في فمي فبلعتة كاملأ ثم نهض وطلب مني التمدد فتمددت ورفعت قداماي فلحس كسي ثم قرب زبه من كسي وبدأيحركة بين الأشفار وعلى البظر وأنأفي قمة الأنبساط ثم أدخلة بقوة داخل كسي فصرخت من اللذة والقشعريرة فاغلق فمي بفمة وبدأينيكني وأنا مبسوطة وسعيد يقول لي أنت قحبتي أنت شرموطتي لأحد ينيكك غيري وانا أصيح نيكني مزقني فوتو كلو بدي أياه يطلع من تمي وسعيد كان سعيد وهو ينيكني حتى جاء ضهره فأخرجه من كسي ووضعة على صدري فنزل المني على صدري ووجهي وانا أمسحة باصابعي والحس اصابعي ولم يبقى شيئا منة فمصصت زب سعيد ثم تمددنا على التخت نرتاح قليلأ فقال لي سوف انيكك من طيزك بعد قليل وافقت بشرط أن يتمهل وان يتوقف متى أريد بعد نصف ساعة نهض سعيد وطلب مني اخذ وضعية الكلب ففعلت وبدا يلحس طيزي ويباعد بين اردافي ويبصق في فتحة طيزي ويدخل اصبعه شوية شوية حتى توسعت الفتحة فدخل لسانه في طيزي كان رائعا فطلبت منه ان يدخل زبه فبدا يدخل رأس زبه شوي شوي حتى دخل كاملا وبدأ ينيكني من طيزي فجاء ضهره داخل طيزي كانت ليلة جميلة بهذةالكلمات أنهت نور قصتهاووضعت يدها على كس هند فكان الكلسون مبللأجدا فقالت لها لقد انمحنت مارأيك هل الحسه لك وافقت هند وبدات نور في لحس كس هند حتى طلبت منها التوقف لأنها لم تعد تحتمل وطلبت منها أن ينيكها سعيد وافقت نور وقالت الموعد القادم نذهب معا. أنتهت هند من الكلام وأنا صافنه جامدة فقلت لهند كل هذه الأمور تحدث وانا لاأعلم بها وما هذة الكلمات النيك اللحس المص وكيف يدخل الزب وكيف تمصه الفتاة فقالت هند انه شى رائع لم أجربه ولكن نور جربته وكانت سعيدة أنا جربت اللحس لقد لحست نور كسي كان رائعا أحسست بلذه لم أحسها من قبل هل تريدين أن تجربي؟ قلت لأ ! فقالت هند ضعي يدك على كسك وأنظري بنفسك وضعت يدي على كسي من تحت بنطال البيجاما كان الكلسون مبللأ فقلت لهند لقد بلت على حالي فقالت هند دعيني ارى فشلحتني بنطال البيجاما وباعدت بين قدماي وشلحتني الكلسون وبدأت تمص أشفاري وتلحس كسي وتلعب لي ببظري فأحسست شعورا غريبا وبدات في موال من الأهات وهند تقول لي أخفضي صوتك ياممحونه فأقول لها لاتتوقفي تابعي الحس والمص وضعت يدي على فمي ولم أحس بشى الأبعد فترة قالت لي هند لقد أغمي عليك فقلت لهند انه شي رائع أين كنا من هذة الأمور أريد أن أجرب هذه الأمور مع رجل فقالت هند أيتها القحبة الممحونة ولكنك عذراء قلت لأيهم يجب ان نتمتع وانت عذراء قالت كلا لقد فتحتني نور قلت كيف قالت بواسطة الخيار قلت كيف قالت لقد علمتني نور أشياء رائعه ومارسنا السحاق لمدة أربعة أبام كنا ننام بتخت واحد وهكذا علمتني من أجل موعد سعيد وأنا جاهزة وأصبحت خبيرة في المص لقد وضعت نور الخياره الكبيرة كلها في كسي وأصبح جاهز لأي زب حتى أنني أدخلتهافي طيزي كلها ولم يبقى منها شي خارجاوبدات أسير والخياره داخل طيزي فقالت نور سوف ينهبل سعيد بهذا الطيز وقررنا الذهاب اليه والخيارة داخل طيزي فذهبت الى البراد وأحضرت بعض الخيار واختارت هند واحده وبدأت تلحس كسي وقالت لي العبي بصدرك وافركي الحلمات بدأت أفرك الحلمات وهند تلحس كسي وأحسست بشي بارد يلعب على كسي وبدأ يدخل شوي شوي وكنت مبسوطة جدا وفجاة صرخت من الألم وأغمي علي أستفقت بعد فترة فقالت هند مبروك لقد فتحتك وهكذا بدأت افكر بالزب وكيف يدخل في كسي وفي طيزي وكنت أنام والخيار في تختي ادخله في كسي وفي طيزي كل ليلة وبعد ان أنبسط وأنمحن اكله تصور تخرج الخياره من كسي الىفمي وأكلها ومن طيزي الى فمي وبعد أسبوع جاءت هند وهي سعيدة وتصيح يا سناء بالمناسبة هذا هو اسمي اليوم هو اليوم الموعوداليوم سوف ناتي الى بيتكم انا ونور بعد منتصف اليل فقلت لها وأنا قالت لااعرف قلت ما رأيك ان اصورك بالفيديو من أجل الضغط على أخي ويجلب لي أحد أصدقائه وافقت هند فقلت لها هل تأتين والخياره في طيزك قالت أجل قلت أخرجيها من طيزج وضعيها في طيز أخي وسوف أصوره وفي الموعد خرج أخي لملأقتهم فدخلت غرفته واختبات خلف البرادي هند تعلم بمكاني لذلك كان ضهر اخي دائما قبالي دخل أخي وهند ونور الغرفه وبدأت بالتصوير قال اخي سوف نعمل حفلة نياكة وكان سعيد تقريبا نصف سكران فأخرج زجاجة الخمر وصب كاس ورفضت نور وهند الشرب فبدا سعيد يقبل هند من فمهاويضع يدة على كسها ويقول أيتها القحبه لطالما رغبت ان انيكك وان اضع زبي على صدرك الكبير بينما نور منهمكة في مص زب سعيد فقال سعيد ما رأيك بضهر مص وتبتلعي المني الذي يخرج من زبي فقالت هند بشرط الذي يخرج مني يدخل فيك بنفس المكان فوافق سعيد قائلأ انا اموت باللحس وشلح الجميع ثيابهم عدا هند ضلت لأبسة الكلسون جلست هندعلى الأرض وبدات تمص زب سعيد بشراهة حتى جاء ضهره في فمها فبلعته هندوهي سعيدة نور كانت تلعب بكسها وتخض وكانت تراقبني وتغطي علي اما انا فياحسرتي يد على الكاميرا ويد على كسي الذي أصبح رطبا جدا وقفت هند عن ألأرض وشلحت البنطال والكلسون وطوبزت فتفاجاء سعيد الخيارة تخرج من طيزهند فقال سعيد لم أرى هذا المنظر في الأفلأم ياللروعة سوف أنيكها من طيزهابسرعة فقالت هند لقد خرجت من طيزي فأين ستذهب فقال سعيد الى طيزي فاخذ سعيد وضعية الكلب وتمددت هند امامه وبدأ يلحس لها كسها وبدات نور ادخال الخيارة في طيز سعيد الذي تالم في البداية ولكنه بدأينبسط تدريجيا فدخلت الخياره كلها في طيز سعيد وبدأت نور تنيكه بواسطه الخياره وسعيد يلحس كس هند التي جاء ضهرها اكثرمن مرة اما انا فلقد انهبلت الزب أمامي ولاأستطيع ألاقتراب لقد بدا كسي ينقط وأصبح رطبا لدرجة أنة يستقبل زب حصان وانا اصور أخرجت نور الخيارة من طيزسعيد الذي قال ياقحبات من حقكم تنمحنو شي ممتع تمدد سعيد على التخت فقامت هند وجلست على زب سعيد وادخلتة في كسها وبدات ترتفع وتنزل بينما نور وضعت كسها على فم سعيد ألحس ياابو الخيار فبدأسعيد يلحس كس نور ويضع أصابعه في طيزها وهي ياعيني عليها الأهات التي تنبعث منها تجيب الضهر اما هندفكانت في غير عالم أصبح كسها احمر من النيك وزب سعيد اصبح لزجا من ضهر هند فنهض سعيد وقال لهند طوبزي ياقحبة قالت هند مبسوطة هيك فقال سعيد طيزج بناديني فأخذت هند وضعية الكلب مثل سعيد عندما حطو الخيار بطيزه وبدات نور تلحس طيز هند وسعيد يدخل اصابعة في طيزها الذي كبرت فتحتة ادخل سعيد زبة في طيز هند بكل سهولة وبدا ينيكها بسرعة ودون توقف يخرج سعيد زبة منطيز هند ليدخلة في فم نور وهكذا اما انا فاخذت الخياره ووضعتها في كسي لقد ناكتني الخياره واصبحت رطبة جدا فقال سعيد لنور اعطيني الخيارة فاخرجتها من كسي والقيت بها على التخت فاخذتها نور واعطتها لسعيد الذي وضعها داخل فمة وبدا يلحسها لقد انبسطت لانة لحس الخيارة اخرج سعيد زبة من طيز هند وبدا ينيكها من كسها وادخل الخيارة في طيزها وبدا ينيكها بقوة بزبة والخيارة وهي تصيح اسرع اقوى نيكني كشمني مزقني وسعيد ينيكها بكل قوة حتى توقفت عن الصراخ وقالت له معد اتحمل طالعو أبوس ايدك أبوس زيك ولم يخرجة سعيد حتى جاء ضهرة فاافرغه في فم نور التي تناولتة بكل شغف وبدات تمص الزب حتى أرتخى فتمدد سعيد على التخت وقال لنور الدور جايج ياقحبة كيفت نور تمدد الثلأثة على التخت وانا خلف البرادي أفرك كسي وتمنيت ان اكون معهم